العالم علوم وتكنولوجيا الكشف عن كيفية تعقب أدمغتنا موقع الأشخاص الآخرين بشكل غريب

الرئيسية
العلوم والتكنولوجيا
الكشف عن كيفية تعقب أدمغتنا موقع الأشخاص الآخرين بشكل غريب ومثير للاهتمام!
25.12.2020 | 16:15 GMT
الكشف عن كيفية تعقب أدمغتنا موقع الأشخاص الآخرين بشكل غريب ومثير للاهتمام!
صورة تعبيرية
Фото автора David Cassolato: Pexels
يتضح أن أدمغة الإنسان تشكل موجات دماغية متشابهة بشكل مخيف في الإدراك المكاني عند التنقل، واكتشف علماء هذا بفضل ابتكار طريقة لفحص أدمغتنا أثناء الحركات الحرة، بدلا من الاستلقاء.
وأوضح جراح الأعصاب نانثيا سوثانا، من جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس: "نتائجنا تشير إلى أن أدمغتنا تخلق توقيعا عالميا لوضع أنفسنا في مكان شخص آخر".

وكشفت دراسات سابقة أجريت على الفئران أن موجات دماغية منخفضة التردد تساعد القوارض على تتبع مواقعها عند استكشاف مكان جديد - من خلال تحديد حدود المكان. كما تم تحديد موجات مماثلة لتحديد الحدود عند البشر، ولكن فقط عندما يتنقلون في بيئة افتراضية بينما يجرون عمليات مسح الدماغ.

وقال عالم الأعصاب ماتياس ستانغل، من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: "أردنا التحقق في هذه الفكرة لدى الأشخاص - واختبار ما إذا كان بإمكانهم أيضا مراقبة الآخرين بالقرب منهم - لكن التكنولوجيا الحالية أعاقتهم".

لذلك ابتكر ستانغل وزملاؤه ماسحا متنقلا للدماغ، يتكون من حقيبة ظهر مزودة بجهاز كمبيوتر يتصل لاسلكيا بأقطاب كهربائية مزروعة في الدماغ (نظام يسمى تخطيط كهربية الدماغ داخل الجمجمة)، لمساعدتهم في دراسة كيفية تشكل أدمغتنا واسترجاع الذكريات المكانية.

وكان موضوعهم خمسة مرضى مصابين بالصرع، وزُرعت بالفعل أقطاب كهربائية في أدمغتهم للمساعدة في السيطرة على نوباتهم. وتكمن هذه الغرسات في الفص الصدغي الإنسي - يُعتقد أن أجزاء الدماغ لدينا تشفر الذكريات المتعمدة طويلة المدى والإدراك المكاني.

2020-12-26 19:58:19
عدد القراءت (1809)