دولي صحف اجنبية الصحف العالمية 12 تموز

 

الصحف الأميركية: 12 تموز

نقلت بعض الصحف الأميركية الصادرة اليوم عن أكاديمي متخصص في القانون الجنائي إن ما نُشر عن الاجتماع بين الابن الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترمب والمحامية الروسية، يُعتبر تطورا مهما في التحقيق بشأن وجود تواطؤ بين حملة ترمب ومواطنين روسيين .

وأوضح راندالإلياسون بأن اجتماعا واحدا لا يشكل جريمة، وأن المطلوب هو معرفة الكثير بما في ذلك ما قيل بالفعل في ذلك الاجتماع وغيره من الاجتماعات، وما إذا كانت هناك أي اتفاقات قد أُبرمت، ومن المؤكد أن المحققين في مكتب المحقق الخاص روبرت موللر -الذي يتولى التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية- مهتمون للغاية بما حدث في ذلك اليوم من يونيو/حزيران 2016 في برج ترمب.

نيويورك تايمز

-         واشنطن تعرض استضافة المعارض الصيني ليو شياوبو

-         موسكو تدرس إمكانية طرد دبلوماسيين أميركيين

-         واشنطن ستبيع رومانيا منظومة باتريوت للدفاع الصاروخي

-         نجل ترامب يعترف: موسكو أرادت مساعدة والدي

واشنطن بوست

-         نائب الرئيس الاميركي ينأى بنفسه من ابن ترمب

-         الاتحاد الأوروبي يصدق اتفاق الشراكة مع أوكرانيا

-         أميركا صواريخ باتريوت في ليتوانيا في إطار مناورات للأطلسي

-         جونسون: فليحلم الاتحاد الأوروبي بأن تدفع بلدانه فاتورة بريكست

-         تجربة أميركية ناجحة لنظام اعتراض الصواريخ في ألاسكا

وصفت صحيفة واشنطن بوست توقيع قطر والولايات المتحدة الأمريكية، مذكرة تفاهم حول محاربة الإرهاب ومكافحة تمويله، بأنه إقرار قطري بوقف تمويل الجماعات الإرهابية.

مذكرة التفاهم بين البلدين، وُقعت خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكستيلرسون، إلى الدوحة، ولقائه نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن توقيع الولايات المتحدة هذه المذكرة في الدوحة، جاءت لدعم جهود وزير الخارجية ريكستيلرسون لحل الخلاف الإقليمي والأزمة الخليجية مع قطر، حيث تتخوف واشنطن من أن تؤدي مقاطعة الدول العربية لقطر إلى "تقويض الجهود الرامية إلى محاربة جماعات إرهابية مثل تنظيم داعش الإرهابي ويمكن أيضًا أن تشجع إيران".

ونوهت الصحيفة إلى أهمية اللقاء المقرر عقده غدًا في مدينة جدة بين تيلرسون ونظرائه من السعودية والبحرين والإمارات ومصر، من أجل بحث الأزمة مع قطر.

وأضافت "واشنطن بوست" أنه رغم دعم الرئيس دونالد ترامب موقف الدول المقاطعة، إلا أن وزير خارجيته تيلرسون قال اليوم في الدوحة خلال تصريحات صحفية، إن وجهات نظر قطر "معقولة" وإنه متفائل بأن الخلافات يمكن التوفيق بينها.

وأشارت الصحيفة إلى مخاوف تأثير المقاطعة العربية لقطر من أن تؤدي إلى دفعها للتحالف مع إيران، وهذا سيؤثر على القاعدة الأمريكية الموجودة في قطر، وهي أكبر قاعدة عسكرية لها في الخارج.

وعلى الرغم من عدم نشر التفاصيل الكاملة للاتفاق الموقع اليوم بين الولايات المتحدة وقطر، فإن مستشار تيلرسون قال إن الاتفاق يحدد "الجهود المستقبلية التى يمكن أن تتخذها قطر لتدعيم حربها ضد الارهاب والتعامل بفعالية مع قضايا تمويل الإرهاب".

الصحف البريطانية: 12 تموز

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم المشكلة الروسية مع ترامب، الضربات الجوية التي نفذتها طائرات التحالف في الموصل، هزيمة تنظيم داعش التي لن تكون من دون جوانب سلبية.

فقالت بعض الصحف أنه بالرغم من وجود الكثير من الأسباب لتهنئة العراقيين بتحرير الموصل ، إلا أن الأخبار السيئة هي أن النصر في الحرب ضد التنظيم بعيد المنال، موضحة أن دحر تنظيم داعش في سوريا والعراق يعني أن سيتوجب على الأجهزة الأمنية حول العالم، العمل بصورة جادة مع مسؤولي مكافحة الإرهاب على العمل مع تغير طبيعة هذا التهديد.

الغارديان

-         الاتفاق القطري الأمريكي بشأن مكافحة الإرهاب "خطوة غير كافية"

-         الولايات المتحدة وقطر توقعان مذكرة تفاهم لمحاربة الإرهاب وتمويله

-         الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قمة مجموعة العشرين

-         ترامب "لم يعلم باجتماع" نجله مع المحامية الروسية

الاندبندنت

-         واشنطن ترجئ البت في رفع العقوبات عن السودان لثلاثة أشهر

-         بريطانيا تفتح تحقيقا بـ "أكبر فضيحة دم ملوث" في تاريخها

-         القوات العراقية تحتفل بالنصر على تنظيم داعش في الموصل

-         ما هو مستقبل العمالة الوافدة في السعودية بعد فرض ضرائب جديدة عليها؟

-         بريطانيا ثاني أكبر مورد للسلاح إلى السعودية

-         الدول الأربع المقاطعة لقطر: الاتفاق القطري الأمريكي خطوة غير كافية وسنراقب التزام الدوحة

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لإليزابيث درو بعنوان "المشكلة الروسية لترامب لا تسير على ما يرام".وقالت كاتبة المقال إنه "من المفهوم أن كلا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب اتفقا في لقاء جانبي جمعهما على هامش قمة العشرين في هامبورغ بأن الوقت قد حان لكي يطويا صفحة التدخل الروسي في نتائج الانتخابات الأمريكية لصالح ترامب في عام 2016".

وأضافت أن " هذا القرار يصب في مصلحة كل من ترامب وبوتين".

وأردفت أن " بوتين بالطبع يأمل بطي هذه الصفحة، إلا أن الخناق يضيق حول ترامب مع كل اكتشاف جديد لأي اتصال قام به الرئيس الأمريكي أو أحد مناصريه مع الروس خلال الانتخابات، وحتى من موظفيه السابقين".

وأوضحت أنه "بلا شك هناك الكثير من الشكوك تدور بشأن القصة الروسية وتدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، لذا عمد ترامب إلى طرد جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي)".

وأشارت كاتبة المقال إلى أن ترامب استطاع لغاية الآن الثبات في منصبه، وبالرغم من أن آلية التخلص من أي رئيس أمريكي معقدة، إلا أنها ليست مستحيلة.

وختمت بالقول إن " ترامب لطالما أكد أنه ليس شخصية إنهزامية، إلا أنه ليس هناك أي جدل بأن ترامب نفسه سيشعر بأن هذا المنصب بائس جداً، ويصعب تحمله".

نشرت صحيفة "آي" تقريراً لباتريك كوبيرن بعنوان "الضربات الجوية التي استهدفت قناصة تنظيم الدولة الإسلامية، كانت تدمر منازل بالكامل".

وقال كاتب التقرير إن " القوة المفرطة استخدمت بحسب شهادات شهود عيان".

ونقل كوبيرن عن قصي (47 عاما) قوله "لم يكن في حيينا الكثير من عناصر التنظيم إلا أنهم ألقوا علينا الكثير من القنابل، ونعتقد أنه قُتل جراء هذه الضربات الجوية ما بين 600 إلى ألف شخص".

ويمتلك قصي صورة لمنزله التقطها قبل وبعد تدميره بالكامل، ويقول "لم يكن أي عنصر من تنظيم الدولة في هذا المنزل ، بل 7 أفراد من عائلة أبو عماد، قُتل منهم خمسة جراء استهدافهم بالصواريخ، فضلاً عن اثنين من المارة".

وفي مقابلة أجراها كوبيرن مع سعد عامر، أحد المتطوعين في المجال الطبي الذي عمل مع شرق الموصل وغربها خلال 9 شهور من حصار المدينة. وقال عامر إن " الضربات الجوية على شرق الموصل كانت قليلة، إلا أنها كانت دقيقة، فيما الضربات على غرب المدينة كانت كثيرة وغير منظمة".

وأردف عامر أن "ما من أحد يعلم عدد القتلى في الموصل، لأن الكثير من المدنيين ما زالوا مدفونين تحت الركام مع ارتفاع درجة الحرارة إلى 47 درجة مئوية".

ويتهم أهالي المنطقة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بالاستخدام المفرط للقوة في قتالها لتنظيم الدولة بالرغم من أنهم على علم بأن عناصر التنظيم استخدموا المدنيين كدروع بشرية ، كما عمدوا إلى قتلهم في حال فكروا بالهروب.

وأكد كاتب التقرير أن "الاتهامات التي وجهها أبناء المدينة للتحالف الدولي، عززها اتهامات لجنة العفو الدولية (أمنستي)"، مشيراً إلى أن ضربة جوية أمريكية على الموصل الجديدة قتلت 150 شخصاً على الأقل في 17 مارس/آذار وذلك خلال محاولتهم استهداف قناصة من تنظيم داعش".

الصحف الاسرائيلية: 12 تموز

يناقش المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية الكابينيت مشروع توسيع مدينة قلقيلية والبناء في منطقة 'ج'، وبحسب الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم كشف المشروع النقاب عن عمق الخلافات وتباين الموافق داخل الائتلاف الحكومي حيال المخطط الذي يقضي ببناء 14 ألف وحدة سكنية، وإضافة 2500 دونم إلى مناطق نفوذها مع تصاريح بناء .

وسبق أن أعلن ستة وزراء من أصل الوزراء العشرة في 'الكابينيت'، معارضتهم لأي مشروع يسمح بتوسيع مدينة قلقيلية عبر البناء في منطقة 'ج'.

وبشان قضية الغواصات وبعد التحقيق معه بشبهة تلقي الرشوة في قضية الغواصات، جرى تحويل قائد سلاح البحرية الإسرائيلية السابق، إليعزرماروم، إلى الاعتقال المنزلي لمدة ثلاثة أيام، وتحقق الشرطة فيما إذا كان ماروم له علاقة بالحسابات المصرفية التي تم فتحها في قبرص، وجرى تحويل أموال رشوة إليها، بحسب الشبهات، كما يجري التحقيق بشبهة أن ماروم، الذي يترأس اليوم سلطة المطارات، قد عمل على استبدال ممثل شركة "تيسنكروب"، حوض بناء الغواصات والسفن الألماني، برجل الأعمال ميكي غنور، الذي يشتبه بأنه قدم الرشوة.

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف

-         "الكابينيت" يجتمع لإعادة النظر بمخطط توسيع قلقيلية

-         حظر ترامب للسفر إلى أميركا يطال مسلمين في كندا

-         المحامي شمرون قريب نتنياهو مشتبه بفساد صفقة الغواصات

-         دول الحصار تتحفظ على مذكرة قطر وأميركا وتستمر بإجراءاتها

-         قضية الغواصات: تحويل قائد سلاح البحرية السابق للحبس المنزلي

-         قانون القومية: يهودية إسرائيل أولا والديمقراطية بند ثانوي

-         استطلاعان: "العمل" يعزز قوته ويقلص الفارق مع "الليكود"

-         وزارة الأمن الإسرائيلية تعترف بـ481 جنديا معاقا بسبب حرب غزة

-         نتنياهو يحرض إيرلندا على "الجمعيات"

قال موقع "أن آر جي" إن مجموعة ضغط إسرائيلية جديدة سيتم الإعلان عنها قريبا تهدف لإقناع الجمهور اليهودي بضرورة انتهاج سياسة جديدة أمام الفلسطينيين، تجعلهم يعتقدون باستحالة القضاء على إسرائيل.

وتهدف المجموعة لما وصفته بإخضاع أعداء إسرائيل دون الحاجة لتقديم ما وصفته بتنازلات مؤلمة، بل يجب الضغط على الفلسطينيين للاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي.

ويقف على رأس المجموعة عضو الكنيست عوديدفورار من حزب إسرائيل بيتنا الشريك في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، ويعكوب بيري من حزب يوجد مستقبل المعارض.

وقد أجرت هذه المجموعة باكورة أعمالها عبر استطلاع للرأي بين الإسرائيليين عن مستقبل الصراع مع الفلسطينيين، فقال 65% منهم إن جميع المواجهات العسكرية والجهود الدبلوماسية التي أجرتها إسرائيل مع الفلسطينيين لم تحقق انتصارا أو حسما أمامهم.

ورأى 72% من المستطلعة آراؤهم أنهم لا يؤمنون بفرضية الأرض مقابل السلام، في وقت قال 65% إن الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين سيبقى مستمرا لأن إسرائيل فرضت شروطها على الفلسطينيين، وطالب 82% بضرورة الوصول مع الفلسطينيين لمرحلة الإخضاع في المعركة القادمة.

وأشار الموقع إلى أن نتائج الاستطلاع الذي أشرف عليه معهد سميث للأبحاث تكشف التوجهات الحقيقية لليهود بالنسبة للصراع مع الفلسطينيين، وعدم اعتقادهم بوجود حل في الأفق لهذا الصراع في السنوات القادمة، بل ترى غالبيتهم أن حسما عسكريا مع الفلسطينيين سيؤدي لإجراء تغيير في الوقائع على الأرض.

ورأى 43% من عينة الاستطلاع أن السبب في عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين يرتبط بأن القيادة الفلسطينية ترفض الاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي، في حين قال 14% إن السبب يعود لفقدان الدعم الدولي لإسرائيل، واستمرار الضغوط العالمية عليها، بالإضافة إلى إصرار الفلسطينيين على حق العودة.

وكشف الاستطلاع أن 9% من العينة ترى أن السبب يتعلق بالصراع على الأماكن المقدسة، ويرى 6% فقط أن السبب في فشل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية مرتبط بوجود المستوطنات في الضفة الغربية.

وأوضح الاستطلاع أن 58% من اليهود يرون أن التوصل لاتفاق سلام نهائي مع الفلسطينيين يتأتى فقط إذا أيقنت القيادة الفلسطينية أنها فشلت وأخفقت في صراعها ضد إسرائيل، بينما قال 67% إن انتصار إسرائيل على الفلسطينيين يأتي إذا اعترفوا بها دولة خاصة بالشعب اليهودي.

وطالب 84% من اليهود بمنح الجيش الإسرائيلي الفرصة الكاملة لتحقيق الحسم في الحرب القادمة ضد حركة حماس عبر الاستمرار في العمليات العسكرية حتى يعترف العدو بالخسارة والهزيمة.

الصحف التركية: 12 تموز

نستهل جولتنا بين الصحف بخبرٍ نشرته صحيفة ’يني شفق’ تحت عنوان "وردت طلبات سخيفة" جاء فيه أن وزير الخارجية مولود جاووشأوغلو أفاد أن الجانب التركي أبدى موقفاً بنّاءً في المفاوضات القبرصيّة في سويسرا. وقال جاووشأوغلو "لقد أبدينا موقفاً بنّاءً للغاية، بينما كانت هناك طلبات سخيفة للجانب الرومي".

وننتقل إلى صحيفة ’وطن’ التي نشرت خبراً بعنوان "إنني حزين للغاية" جاء فيه أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان نشر رسالة بمناسبة الذكرى السنوية الـ 22 لمذبحة سربرنيتسا. حيث شدّد أردوغان على ضرورة محاسبة المسؤولين عن المذبحة، وأضاف:"كما يجب عدم السماح أبداً لمحاولات إنساء المذبحة التي وقعت في سربرنيتسا أو التساهل معها أو إنكارها".

وأما صحيفة ’صباح’ فقد أوردت خبراً بعنوان "سيشرح 15 تموز للشركات العملاقة" جاء فيه أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سيلتقي بمدراء الشركات البارزة في تركيا والعالم، في الذكرى السنوية للمحاولة الانقلابية لمنظمة فتح الله الإرهابية في الخامس عشر من تموز/ يوليو. وسيبعث رئيس الجمهورية إلى 350 شركة برسالة مفادُها "تركيا عنوان آمن، تعالوا للاستثمار".

ونتابع هذه الجولة مع صحيفة ’حرّيت’ التي نقلت خبراً بعنوان "عقد بقيمة 40 مليار دولار على الطريق" جاء فيه أن رئيس مجلس إدارة الصندوق السيادي لتركيا محمد بوستان، أعلن أنهم بصدد التوقيع على اتفاق مع أحد أكبر الصناديق السيادية في العالم من أجل إنشاء منطقة صناعية تحتوي على مُنشأة بتروكيميائية من الجيل الجديد. وقال بوستان:"سيجري تأسيس منشأة بتروكيميائية من الجيل الجديد تقوم بإنتاج البتركيميائيّات من مشتقّات الغاز الطبيعي ضمن بنية المنطقة الصناعية العالية الأوصاف، ويُنتظر أن يبلغ حجم الاستثمار الكلّي حوالي 40 مليار دولار".

ونختم هذه الجولة مع صحيفة ’خبرتورك’ التي نقلت خبراً بعنوان "تم سحب القرعة لتحديد جدول مواعيد مباريات الدوري الممتاز" جاء فيه أنه جرى سحب قرعة موسم إلهان جافجاف في الدوري الممتاز 2017 – 2018 في المقرّ الإداري لاتحاد كرة القدم التركي الكائن في ريفا. وشارك في سحب القرعة لتحديد جدول مواعيد المباريات الذي جرى في صالة أورهان ساكا ضمن مُنشآت حسن دوغان للعسكرة والتدريب التابعة للمنتخب الوطني، مسؤولون في اتحاد الكرة التركي وممثّلو النوادي. وبحسب الخطة فإن موسم الدوري الممتاز لعام 2017 – 2018 سيبدأ بتواريخ 11، 12، 13 و 14 آب/ أغسطس.

 

2017-07-12 13:11:27
عدد القراءت (3971)