جريدة البناء صباحات ـ بقلم ناصر قنديل

تشرق فلسطين علينا من حيث الأصل في الجليل وحيفا ويافا والقدس حيث التهويد هدف وحيث الشعب العربي متروك للقدر وحيث المشاريع العربية والفلسطينية تراه فائضاً بلا أفق حتى ظهر المشروع الصهيوني يوحد مصير الأراضي المحتلة بقرارات الضم فتتساوى الضفة والجولان مع الجليل وتسقط مشاريع التفاوض فيردّ يوم الأرض بلغة الأرض بنداء المقاطعة لمؤسسات الاحتلال ولو رغب الكثيرون بلعبة الانتخابات وسوّقوها وجعلوا صراع الوجود صراع مقاعد بعد سقوط صراع الحدود فلفلسطين تشرق الشمس ويحلو الصباح ويصدح صباحها بالصوت العالي المقاعد المشروطة بقسم الولاء لكيان الاحتلال ملوثة.

2019-04-13
عدد القراءت (66)