جريدة البناء صباحات ـــــــ ناصر قنديل

صباحات

صباح لسوتشي تعبّر عن وجهة البوصلة والبوصلة شمالاً، وفيها تنعقد القمم. صباح صنع وجهته بتضحيات رجال، رجال بذلوا الدم ليرتفع العلم. صباح يطل فيه فارس العرب وبشار نصرهم، عرب الحق في فلسطين وليس أعراب الكاز، ويكتب بالعز والقلم، ما ظنّه الكثيرون ألغازاً، «سورية سيف الغضب ولسان الحق وما كتب»، تعلن أن النصر انكتب، وأن داعش فعل ماضٍ والأيام للفعل المضارع والآتي من الريح الشمال. ومَن راهن على الماضي، كلما توهّم أنه يصارع كان يغرق أكثر في الرمال.

2017-11-24
عدد القراءت (470)