مانشيت البناء لافروف والجبير: وحدة سورية وتوحيد المعارضة ودعم مناطق التهدئة... تمهيداً لـ بوتين - سلمان إنجازات متسارعة للجيش السوري في دير الزور تفاجئ الأميركيين وتُربكهم وتدفعهم للسباق توقيف أبو عجينة... والحريري

كتب المحرّر السياسي

أدهش الجيش السوري وحلفاؤه، وفي مقدّمتهم حزب الله، الأصدقاء والأعداء بسرعة ونوعية الإنجازات المتلاحقة على جبهة دير الزور التي وصفت بأنها الأشدّ مناعة وقوة في مناطق سيطرة داعش، وقد تساقطت خلال أسبوع واحد ثلاثٌ من قلاعها، الأولى مع فك الحصار عن اللواء 137، والثانية مع فك الحصار عن المطار العسكري والأحياء القريبة منه، والثالثة بالسيطرة على دوار البانوراما الحيوي في المدينة وطريق دير الزور ـ دمشق الدولي وجبال الثردة الاستراتيجية في تأمين حركة الطيران من مطار دير الزور العسكري وإليه، ما يعني وفقاً لمصادر عسكرية في الجبهة قالت لـ «البناء» إنّ التسارع سيزداد وتيرة بعد تحرير خطوط الإمداد البرية والجوية من العقد التي كانت تعترضها.

المفاجأة والارتباك الأميركيان ظهرا مع الإعلان عن بدء هجوم «قوات سورية الديمقراطية» نحو دير الزور، وهي لا تزال تتعثر في معارك الرقة، بينما حشدت جماعات عشائرية جنّدها الأميركيون ومعها تجري مساعٍ لنقل وحدات من الميليشيات الجنوبية التي سحبها الأميركيون إلى التنف لتتموضع في مناطق السيطرة الكردية شمال الفرات تمهيداً لدخول معركة السباق، الذي لم يعُد خافياً أنه الهاجس الأميركي مع سرعة التقدّم السوري، في محاولة أميركية لبلوغ ضفاف الفرات وخط الحدود السورية العراقية في نقطة البوكمال قبل وصول سورية وحلفائها إليهما. ولم تستبعد المصادر العسكرية نفسها لـ «البناء» أن تلجأ واشنطن تحت ذريعة دعم حلفائها في معارك ظاهرها ضدّ داعش وجوهرها ضدّ سورية، إلى قطع طريق تقدّم الجيش السوري نحو ضفة الفرات الشمالية ونحو الحدود السورية العراقية بالنار، لكنها أوضحت أنّ حجم الجبهة الواسعة وتعدّد هوامش الحركة المتاحة للجيش السوري والحلفاء وعنصر المفاجأة الذي سيُظهره اختيار القيادة العسكرية لمحور المقاومة لخطوتها التالية عناصر ستساعد في إحباط الخطة الأميركية، عدا عن الفوارق المعنوية والبشرية الهائلة بين جماعات واشنطن وتشكيلات محور المقاومة. وعن الخيارات، قالت المصادر، إنّ التقدم في قلب المدينة خيار، ومحاصرتها والقفز فوراً نحو الضفاف الشمالية للنهر خيار آخر، وهنا خيارات تفصيلية متعدّدة على مساحات واسعة تمتدّ لأكثر من مئة كيلومتر لنقطة العبور، وخيار ثالث بالتقدّم الموازي نحو الميادين من البادية وليس من دير الزور، ومثلها خيار محاصرة الميادين بين قوتين واحدة في دير الزور وثانية تتجه نحو البوكمال، التي يمكن التوجه نحوها مباشرة، ومجموعات داعش في البادية هي التي تفصل الجيش السوري والحلفاء عنها، خصوصاً أنّ المدن الثلاث دير الزور والميادين والبوكمال تقع جنوب الفرات وليس شماله، ما يعني أنّ على القوات المتجهة من الشمال تحرير الأرياف التي يسيطر عليها داعش أولاً وعبور النهر ثانياً للمشاركة في القتال في أيّ من هذه المدن، التي تقول الحقائق الجغرافية إنّ الإمساك بها سيكون من نصيب الجيش السوري وحلفائه، وفق ترتيب وخطط هي ملك القيادة العسكرية السورية وحدها. وكان هذا أبرز ما قاله القائد الميداني في حزب الله الحاج أبو مصطفى الذي ظهر على الإعلام من دير الزور، بقرار من الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كما قال، مسبّباً القلق لـ «الإسرائيليين» الذين ظنّوا أنّ رسالتهم وصلت عبر الغارة وسيؤخذ بمضمونها لإخفاء حجم حضور حزب الله. وهو حضور، تقول مصادر في محور المقاومة، إنه كان بقرار مشترك من الحلفاء ليفهم «الإسرائيليون» إنّ ما كانت تتحفّظ على تظهيره روسيا وسورية سيصير من الآن وصاعداً علنياً حول مشاركة حزب الله وإيران في ردّ سياسي لن يغيّب الحق بالردّ العسكري على الغارة، التي ألحقتها «إسرائيل» بخرق لجدار الصوت فوق صيدا جنوب لبنان، بعدما صار هذا سقف ما تملكه، بينما سجلت الغارة من الأجواء اللبنانية وخرق جدار الصوت كخرقين كبيرين للقرار 1701 وينتظر أن يناقش لبنان مخاطبة مجلس الأمن بصددهما.

على خط موازٍ، كانت زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للرياض، ولقاؤه الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير خارجيته عادل الجبير تحضيراً لزيارة الملك السعودي لموسكو ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تفتح مساراً لتعاون روسي سعودي في الملفين السوري والقطري، كما أوحت الكلمات المنتقاة للوزيرين في المؤتمر الصحافي المشترك الذي ركّز على وحدة سورية ومناطق التهدئة ووحدة المعارضة والحلّ السياسي، وفي المقابل دعم المساعي الكويتية لحلّ الأزمة مع قطر وفق معادلة وقف تمويل الإرهاب، خصوصاً الإخوان المسلمين، كما قالت وسائل الإعلام الروسية.

لبنانياً، بالتزامن مع تسجيل الخرقين «الإسرائيليين» للقرار 1701 والحضور العلني للقائد الميداني لحزب الله من جبهة دير الزور، مواصلة الجيش والأجهزة الأمنية مهام الملاحقة والمداهمة على خلفية فتح التحقيق في قضية استشهاد العسكريين المخطوفين لدى داعش، وسجل اعتقال الرئيس السابق لبلدية عرسال علي الحجيري الملقب بـ «أبي عجينة» كأول إنجاز على هذا الصعيد، بينما على المستوى السياسي جاء سفر رئيس الحكومة على رأس وفد وزاري توافقي، متزامناً مع كلام لنائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم يصف به تصرّفات الحريري بالعقلانية.

مهرجان الانتصار الخميس

تقيم وزارة الدفاع الوطني بالتعاون مع وزارة السياحة، وبرعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضوره، مهرجان الانتصار على الإرهاب يوم الخميس المقبل عند السابعة مساء في ساحة الشهداء. وستلقى كلمات بالمناسبة لكل من الرئيس عون ورئيسي المجلس النيابي نبيه بري والحكومة سعد الحريري، من وحي المناسبة ستؤكد على الانتصار على الإرهاب وتحرير الجرود، كما ستؤكد مواصلة التحقيق الذي فتح لمعرفة مَن كانت له اليد الطولى في خطف العسكريين واحتلال الإرهابيين أجزاء من الارض اللبنانية.

وكان رئيس الجمهورية سأل «هل يعلم مَن يسعى لعرقلة التحقيق قولاً أو فعلاً أنه يشجع على الثأر والانتقام الفردي؟»، ودعا عون إلى «الاختيار بين الدولة وعدالة القضاء أو العشيرة وعدالة الثأر». وأكد خلال استقباله قائد الجيش العماد جوزف عون في بعبدا إلى أنه حصل لغط كبير ومَن سلّم الأرض بات خارج المحاسبة، ومَن حرّرها أصبح وكأنه مسؤول عما حصل في السابق، والبعض حاول أن يسلب من الجيش انتصاره، و«كي نردّ على هذه الاتهامات، فتحنا تحقيقاً في الموضوع أساسه معرفة ملابسات خطف العسكريين واحتلال الإرهابيين أجزاء من الأرض اللبنانية».

وفي إطار ملاحقتها للمتهمين المتورطين بقتل العسكريين اللبنانيين ودعم الإرهاب، ألقت مخابراتُ الجيش اللبناني القبض على رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري الملقب بأبو عجينة، الصادرة بحقِه مذكرة توقيف قضائية.

وأكدت مصادر مطلعة على الملف لـ «البناء» أن توقيف أبو عجينة جاء بناء على اعترافات أدلى بها عبادة الحجيري، فضلاً عن علاقته بقتل المعاون إبراهيم زهرمان والرائد بيار بشعلاني وعمليات خطف مقابل فدية ومخازن أسلحة. وإذ أشارت المصادر إلى أن «ابو عجينة» مطلوب أسوة بمصطفى الحجيري «أبو طاقية»، شددت المصادر على أن أبو طاقية لن يُهرّب إلى خارج لبنان، وهو لا يزال متوارياً عن الأنظار في أحد المساجد، مرجّحة أن يتم القاء القبض عليه بفترة ليست ببعيدة، ومرجحة أن يلعب الرئيس سعد الحريري دوراً في توقيفه لقاء صفقة معينة، مع تأكد المصادر أن الصفقة غير مرتبطة بالتحقيقات التي بدأت في قضية العسكريين، فالتحقيق أخذ مساره ولا أحد قادر على إقفال الملف. وأكدت المصادر نفسها لـ «البناء» أن هناك «أكباشاً سيقدَّمون على مذبح فضيحة العسكريين الشهداء التي تتدحرج ككرة ثلج بدأ ينتج عنها وعيٌ يربك الطبقة السياسية كلها».

في موازاة ذلك تواصلت في عطلة الأسبوع المواقف المحذّرة من أن تأخذ المواقف التصعيدية التي خرجت من فريقي 8 و14 آذار الحكومة إلى المجهول، حيث أطل رئيس المجلس النيابي نبيه بري يوم السبت في تصريح، قائلاً «حاجي الناس تهبّط حيطان برّات الصحن»، مشيراً إلى أن الحكومة باتت شراً لا بدّ منه. ولفت بري إلى أن الفتنة السنية الشيعية عام 2014 هي من منعت تحرير العسكريين، لافتاً إلى أنه غير معني بتغطية الرئيس تمام سلام وقائد الجيش السابق جان قهوجي سواء سياسيا أو حتى مذهبياً، لكن هل يعقل هذا الكمّ من التزييف على حسابهما؟

وأكد أن « الانتخابات النيابية ستحصل في أيّار وإلا سيطير البلد»، لافتاً إلى أن «وزير المال علي حسن خليل عرض إجراء الانتخابات النيابية بعد شهرين إذا كانت ستتعثر البطاقة الممغنطة، لكنْ تيارا «المستقبل» و«الوطني الحر» رفضا بسبب عدم الجهوزية».

الحريري يتصرّف بعقلانية

وأكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أننا «مستمرون في القناعة التي تعمل على إبقاء الحكومة وعدم المس بها حتى الانتخابات النيابية المقبلة، والاتفاق على بعض الملفات بين حزب الله ورئيس الحكومة سعد الحريري هي نقطة إيجابية على أمل ان نتفق على ملف النازحين الذي يستوجب اتفاقاً داخلياً على التنسيق مع سورية، لنصل إلى الخواتيم المطلوبة»، مشددا «على مبدأ العودة الآمنة والطوعية الذي يجب أن يتم بالتفاهم مع الدولة السورية». وأشار إلى أن «الرئيس الحريري يتصرّف بعقلانية لحماية الاستقرار وهو متأذٍ من الأصوات التي تثير البلبلة، ولا يوجد مانع من الحوار الثنائي معه».

.. ويتضامن مع سلام

وكان الحريري زار الرئيس تمام سلام متضامناً معه في وجه الحملة التي شنّت ضده على خلفية العسكريين الشهداء، وأكد أن «المزايدات التي تحصل في ما يخصّ التحقيق بعملية خطف العسكريين مرفوضة»، مشيرا إلى أنه كان على الرئيس سلام حينها اتخاذ قرارات لحماية لبنان بالرغم من انقسام القيادة السياسية في حينها، وجرت محاولات عدة لحل موضوع العسكريين.

وقال الحريري «لن نسمح بزرع الفتنة بين السنة والشيعة ونتفق على بعض الأمور مع حزب الله مثل استقرار وأمن لبنان»، واشار إلى أنه «عند الضرورة نوافق على رفع الحصانة عن الجميع من أجل التحقيق حتى عن الإعلام الذي صبّ الزيت على النار ولا يزايدنّ علينا أحد.»

الحكومة باقية لـ أيار 2018

وأكدت مصادر نيابية في 8 آذار لـ «البناء» أن لا صحة لما يتردد عن إسقاط الحكومة، مشيرة إلى أن الحكومة مستمرة في عملها حتى موعد الانتخابات النيابية في أيار المقبل، جازمة أن لا مصلحة لأحد بإسقاطها، لا سيما رئيس الحكومة الذي لن يفرط بها قبل موعد الانتخابات النيابية. وأضافت المصادر «هناك إجماع من المكونات السياسية على عدم زعزعة الحكومة تحت أي ظرف، والمواقف التي صدرت في الآونة الأخيرة لا تزال تحت السقف ولم تتخطَه، بغض النظر عن أن حزب الله الذي يعي هواجس الرئيس الحريري «السنية»، ويراعيه بها في أحيان كثيرة، سيلجأ إلى الردّ بالأسلوب الذي يراه مناسباً اذا واصل تيار رئيس الحكومة التصعيد في وجه حزب الله.

وأكدت مصادر وزارية مقربة من بعبدا لـ «البناء» أن الحكومة لن تسقط رغم انقساماتها، مشيرة إلى أن الجميع يدرك ان عدم استمرارية الحكومة يعني فرط التفاهم ودخول لبنان في الصراعات الإقليمية، وشددت المصادر على أن ما يجري لا يتعدى ردات الفعل على تحرير 120 كلم من جرود السلسلة الشرقية من بعض القوى السياسية التي خسرت في المعركة.

المحاكمة والتضحية بـ»الرؤوس المنخفضة»

وواضح تماماً، كما قرأت مصادر مطلعة لـ «البناء» أن الشيخ نعيم قاسم كرّس في كلامه أمس، تحييد رئيس الحكومة عن مرحلة العام 2014، والحريري بدوره سارع إلى حماية الرئيس سلام بزيارته المصيطبة، كحال الرئيس بري الذي رفض في تصريح التزييف على حساب الرئيس سلام وقائد الجيش السابق جان قهوجي، وبالتالي فإن المحاكمة قد تطال الرؤوس المنخفضة.

قتال جعجع التراجعي

إلى ذلك، هرب رئيس حزب القوات سمير جعجع خلال إطلالته أمس في معراب، من مسألة أساسية تتمثل بـ كيف نقل العسكريون من منزل «أبو طاقية» إلى الجرود. لم يأت جعجع على من قدّم الضمانة لمن. وكيف تبين أن الضمانة هي كمين لتسليم العسكريين إلى داعش والنصرة؟ من وثق بهيئةعلماء المسلمين وسلّمها رقاب الجنود اللبنانيين.

ويبدو أن جعجع وفي إطار القتال التراجعي تحت النار بالإعلام والسياسة تماماً، عمد إلى رفع الصوت للحدّ من سقوط ادوات مشروعه ومشروع فريقه السياسي كـ أبو عجينة وابو طاقية، ومحاولة جعل هذه الأدوات التي ستسقط ككبش لتلك المرحلة بمستوى، لا ترتفع لتنال من شركاء لهم من السياسيين، حيث قال جعجع حاول البعض أن يغش أهالي شهداء الجيش اللبناني بالقول لهم إن الإطباق على داعش كان سيؤدي إلى مقتلهم جميعاً، وما كانوا ليعلموا مكان الجنود الأسرى، مع العلم أن أي عملية إطباق في العالم لا تقتل 100 من المطبق عليهم، والمؤسف أن الجهات الرسمية أكدت أكثر من مرة أنها كانت على علم بمصير العسكريين، لذلك نحن مع كل تحقيق يجري دون اغفال الجزء الأساسي، الذي هو: مَن عمل على تهريب «داعش» وتخليصها من قبضة العدالة». واستطرد: «يكفي للواقع تحويراً، يكفي للحقيقة تزويراً، إن نسيتم فلن ننسى. لذلك نحن مع كل تحقيق يجري من دون إغفال الفصل الأخير والأهم: مَن عمل على تهريب داعش وتخليصها من قبضة العدالة؟ فالبعض يتصرّف وكأنه وحده في البلد».

الحريري في موسكو

إلى ذلك، بدأ رئيس الحكومة زيارته موسكو، على رأس وفد وزاري موسّع. وتتضمّن الزيارة محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ديميتري مدفيديف ووزير الخارجية سيرغي لافروف، وتتناول آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

ورجحت مصادر معنية لـ «البناء» أن يناقش الحريري مع الرئيس الروسي تفعيل التعاون على الصعيدين الاقتصادي والعسكري، مشيرة إلى أن الزيارة ستبحث في تسليح الجيش بالسلاح الروسي وطريقة تسديد ثمن هذا السلاح، إن كان عبر قرض روسي طويل الأمد، أو من خلال موافقة مجلس الوزراء على اقتراح وزارة الدفاع نقل اعتماد بقيمة معينة لشراء هذا السلاح. ولفتت المصادر إلى أن زيارة رئيس الحكومة ستتطرق بشكل أساسي أيضاً إلى ملف السوري لا سيما في ضوء الدور الروسي وتقدّم الجيش السوري ميدانياً في محاربة الإرهاب، وأزمة النازحين.

جلسة لمجلس الوزراء الخميس

إلى ذلك، تعقد جلسة لمجلس الوزراء صباح يوم الخميس المقبل، لم يتحدّد بعد إن كانت ستلتئم في قصر بعبدا أو في السراي الحكومي بانتظار عودة الحريري يوم الأربعاء من موسكو. وأكدت مصادر وزارية لـ «البناء» أن جدول أعمال الجلسة سيوزّع على الوزراء اليوم أو غداً على أبعد تقدير، فمن المفترض أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء قد وضعته قبل سفر الرئيس الحريري. ورجّحت المصادر ألا يتضمّن جدول أعمال الجلسة أي بند خلافي لا سيما أنها ستعقد قبل ساعات من مهرجان الانتصار.

2017-09-11
عدد القراءت (819)