مانشيت البناء فلسطين مقاومة وإنتفاضة...وسورية تتصدى وتتقدم ...وواشنطن ستمدد للعراق الغاز والكهرباء الإيرانيين الحكومة تقر بيانها وتطلب الثقة الثلاثاء ...و"مواجهة التحديات" بقيت غامضة تنتظر الترجمة حضور المستقبل وال

فلسطين مقاومة وإنتفاضة...وسورية تتصدى وتتقدم ...وواشنطن ستمدد للعراق الغاز والكهرباء الإيرانيين

الحكومة تقر بيانها وتطلب الثقة الثلاثاء ...و"مواجهة التحديات" بقيت غامضة تنتظر الترجمة

حضور المستقبل والإشتراكي والقوات بين المزاج الشعبي والخارج ...ومهلة 100 يوم

كتب المحرر السياسي

فاجأ الفلسطينيون الجميع أعداءهم وحلفاءهم بسرعة الإنتقال نحو الإنتفاضة والمقاومة معا ، عبر المواجهات التي إمتدت على مساحة الضفة الغربية وسقط فيها ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى ، وعمليات الدهس وإطلاق النار التي إستهدفت جنود جيش الإحتلال ، واصابت أكثر من عشرة منهم بجروح ، جراح إثنين منهم حرجة ، بينما بقيث منفذ عملية الدهس مجهولا وعجزت قوات الإحتلال عن إعتقاله رغم وعود رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو بذلك ، وأعانت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية مبشرة بكونها فاتحة مرحلة جديدة ، بينما باركت سائر الفصائل العملية البطولية .

في سورية واصل الجيش السوري تطهير شوارع وأحياء مدينة سراقب التي دخلها ليل أمس ، وواصلت وحدات الجيش التقدم في المزيد من القرى والبلدات المجاورة ، بينما أعلن الجيش عن تصدي دفاعاته الجوية لعدد من صواريخ جيش الإحتلال تستهدف مواقعا قرب دمشق وقام بإسقاط أغلبها ، وبالتوازي مع المضي قدما في إتجاه واضح لما يريده محور المقاومة ، برز الإرتباك الممتد من خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وحول التهرب من صياغة معادلة واضحة للتعامل مع دعوة إيران والعراق  وقوى المقاومة لمغادرة القوات الأميركية للعراق ، والحديث عن نية الإنسحاب من الشرق الأوسط تحت شعار أن مهمة مكافحة الإرهاب قد أنجزت ، ليأتي ما نشرته صحيفة الوول ستريت جورنال عن نية واشنطن السماح للعراق بمواصلة شراء الكهرباء والغاز من إيران دون التعرض للعقوبات ، لتؤكد هذا الإرتباك .

في لبنان أقرت حكومة الرئيس حسان دياب بيانها الوزراي في جلسة عقدتها في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، وأطلق خلالها رئيس الحكومة إسم حكومة مواجهة التحديات على حكومته ، وسط نقاش مفتوح حول كيفية تعامل الحكومة مع قضايا رئيسية حساسة كقضية الكهرباء التني تناولها أول أمس رئيس مجلس النواب داعيا لإعتماد ما فعلته كهرباء زحلة ، بينما أكد التيار الوطني الحر دعوته للسير لخطة الكهرباء التي ىتم إقرارها في الحكومة السابقة ، وهو ما جاء في البيان الوزاري ، وفي التحديات المطلوب مواجهتها يحتل الشأن المالي الصدارة ، وبينما كان ما ورد في البيان عناوين غامضة تحمل تعهدات بالمعالجة ، سواء بالإلتزام بتخفيض الفوائد أو هيكلة الديون ، أو السير نحو تحفيز الإنتاج ، لكن دون رسم خطط توضح كيفية تحقيق هذه الأهداف ، خصوصا في ظل كلام عن مشاريع مطروحة على جدول أعمال الحكومة للسير بوصفات دولية مرفوضة ، ومثلها جاء الكلام عن عودة النازحين خاليا من الإشارة الواضحة للعلاقة مع الحكومة السورية وحتمية التعاون معها ، وفقا لما قالته مصادر حزبية في قوى الغالبية تاركة المجال لتوضيح أجوبة الحكومة في جلسة مناقشة البيان الوزاري ، والتصويت إيجابا على الثقة المتوقعة بين 64 و67 نائبا .

مشاركة تيار المستقبل والحزب التقدمي الإشتراكي والقوات اللبنانية في جلسة الثقة ، بعد تلويح بالمقاطعة والسعي لمنع تحقيق النصاب ، أثارات  تحليلات كثيرة ، خصوصا في ظل مواقف مختلفة لكل طرف من التصويت على الثقة بين الحجب والإمتناع ، وبينما راجت تحليلات ترى في ذلك إستجاببة لموقف أميركي يمهد الطريق للتعامل مع الحكومة ، رجحت مصادر نيابية أن يكون السبب غياب موقف أميركي واضح من جهة ، ووجود مزاج شعبي إيجابي تجاه منح الحكومة الفرصة ، والخوف من ظهور فتح النار مبكرا على الحكومة كعمل تخريبي على الناس في ظروف شديدة القسوة ما يشكل خسارة سياسية وشعبية جسيمة ، والتريث لإستكشاف كيفية تعامل الحكومة مع المواقع الإدارية والوظيفية المحسوبة على القثوى الثلاثة ، ولذلك قالت المصادر أن الحديث عن مهلة المئة يوم يتردد منذ مدة على ألسنة قيادات من هذه الأطراف ، لبلورة خطة مواجهة ربما يكون التصعيد أحد عنواينها ، ما لم تتمكن الحكومة من خلق كرة ثلج شعبية لصالحها بقوة تحقيق إنجازات واضحة ,

2020-02-07
عدد القراءت (145676)